الميدان اليمني

الإمارات تفاجئ الشرعية وتعلن “إقليم جديد” في اليمن برئاسة نجل الرئيس السابق “صالح” وتدعمه بقوات جبارة لا يمتلكها الجيش الوطني

الإمارات تفاجئ الشرعية وتعلن إقليم جديد

الميدان اليمني – متابعة خاصة

كشفت مصادر عن وصول تعزيزات عسكرية ضخمة، تتضمن أسلحة ثقيلة ومتوسطة وخفيفة، أمس الخميس، إلى مديرية المخا التابعة لمحافظة تعز وإلى مديرية الدريهمي التابعة لمحافظة الحديدة.

وأوضحت المصادر أن الإمارات دفعت بتعزيزات كبيرة من العتاد العسكري على متن سفينتين، إلى ميناء المخا، وتم نقلها عقب وصولها إلى مخازن ومعسكرات حول الميناء وداخل مدينة المخا، وإلى معسكر في مديرية الدريهمي.

وأضافت أن عملية نقل وتوزيع السلاح تمت بقيادة عمار محمد عبدالله صالح، شقيق طارق محمد عبدالله صالح.

وأوضحت المصادر بأن مدينة المخا ومديرية الدريهمي تحولتا إلى أكبر ثكنة عسكرية تعج بمختلف أنواع الأسلحة والمليشيات، على مستوى اليمن ودول الخليج العربي.

ولفتت المصادر إلى أن هذه التعزيزات العسكرية جاءت، بعد نحو (69) ساعة، من الكشف عن مخطط إماراتي لفصل مديريات المخا وموزع والوازعية وذو باب المندب التابعة لمحافظة تعز، ومديرية الخوخة والمناطق المحررة في مديريتي الدريهمي والتحيتا التابعة للحديدة، وتشكيلها في إقليم مستقل تحت مسمى “إقليم المخا”.

وأضافت المصادر أنه عقب اتفاق الرياض الذي رعته السعودية بين الحكومة الشرعية والمجلس الإنتقالي الجنوبي، في الخامس من الشهر الجاري، سحبت أبوظبي معدات عسكرية كبيرة من عدن ونقلتها إلى المخا.

وأوضحت المصادر أن معظم الأسلحة التي سحبتها الامارات من عدن تم تكديسها في مخازن كبيرة حول ميناء مدينة المخا وداخل المدينة وفي مديرية الدريهمي.

وأشارت إلى أن الأسلحة المخزنة والتعزيزات التي وصلت، سلمت للعميد طارق محمد عبدالله صالح، الذي يتولى حاليا مسؤولية تأمينها.

وفي يوليو الماضي، وصلت 3 سفن إماراتية إلى ميناء المخا قادمةً من إريتريا، وعلى متنها أكثر من ألف مقاتل، بعد تلقيهم التدريبات في القاعدة العسكرية الإماراتية في عصب.

وتأتي هذه الخطوات المتسارعة المتمثلة في تعزيز ترسانة الأسلحة في المخا والدريهمي، وفي البدء بتنفيذ مخطط إنشاء “إقليم المخا”، في ظل انشغال الحكومة الشرعية والسعودية بتنفيذ اتفاق الرياض، وحل الإشكاليات التي تواجه عمليات التنفيذ، بهدف إستكمال تغيير جغرافية تلك المديريات، واحتلالها مع منافذها البحرية الاستراتيجية من قبل الإمارات، والتحكم بإدارتها وثرواتها ومواردها.

للمزيد من الأخبار إضغط (هــنــــــا)

لمتابعة صفحتنا على تويتر إضغط (هـــنــــــــا)

الوسوم

هل لديك رأي آخر .. ؟؟ الآن أصبح بإمكانك التعليق هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى