أخبار اليمن الآنالميدان الدوليالميدان اليمني

احتجاجات عنيفة وعمليات نهب في أمريكا.. شرارة الاحتجاجات تتسع وتعم مدن أمريكية عدة وتصل للبيت الأبيض وترامب يهدد بإطلاق النار

شرارة الاحتجاجات تتسع في أمريكا

الميدان اليمني – متابعة خاصة

انتقلت شرارة المظاهرات التي تشهدها بعض المدن الأميركية احتجاجا على مقتل مواطن أسود على يد شرطي أبيض إلى العاصمة واشنطن ومدن أخرى، في وقت انسحبت فيه وحدات الحرس الوطني والشرطة من وسط مدينة مينيابوليس رغم دخول حظر التجول حيز التنفيذ.

واحتشد مئات المتظاهرين في شارع يو ستريت أحد أهم الشوارع الحيوية بواشنطن، لإعلان رفضهم وإدانتهم الحادث.

وردد المحتجون هتافات من قبيل “العدالة وإلا لن يكون هناك استقرار”، كما رفعوا لافتات عليها عبارات تدين الحادث وتطالب بتحقيق العدالة من قبيل “العدالة من أجل فلويد”، و”العدالة العاجلة”، و”حياة السود مهمة”، و”أوقفوا قتل الشرطة للسود”.

وعقب ذلك، خرج المحتجون في مسيرة صوب البيت الأبيض وسط تدابير أمنية مشددة، حيث انتشرت أعداد كبيرة من أفراد الشرطة بمحيط المكان.

شرارة الاحتجاجات تتسع في أمريكا

وسرعان ما وقعت مصادمات بين الشرطة والمتظاهرين الذين أقدم بعضهم على حرق الأعلام الأميركية، وحاول عناصر الأمن منعهم من الوصول إلى البيت الأبيض.

وفي نيويورك تجمع آلاف المحتجين عند مركز باركليز، وألقت الشرطة القبض على عشرات منهم في مظاهرة ضخمة شهدتها منطقة بروكلين، في حين تم إغلاق طريق سريع في دنفر.

وفي لويزفيل بولاية كنتاكي دارت اشتباكات في الوقت الذي كان عدد من السكان يطالبون بالعدالة لبريونا تايلور، وهي امرأة سوداء قتلتها الشرطة داخل شقتها في مارس/آذار الماضي.

وهاجم متظاهرون مقر شبكة “سي إن إن” الإخبارية في مدينة أتلانتا الأميركية مساء أمس الجمعة. وبثت الشبكة لقطات مباشرة من مقرها تظهر المتظاهرين في الخارج وهم يقذفون أشياء على عناصر الشرطة عند مدخلها.

وحاول متظاهر تحطيم نوافذ تضررت في المدخل بلوح التزلج الخاص به، وتم تعزيز وجود الشرطة في المنطقة.
وفي مدينة ديترويت انضم مئات إلى “مسيرة ضد وحشية الشرطة” خارج مقر السلامة العامة بالمدينة، ورددوا “لا عدالة.. لا سلام”.

حظر تجول

وفي مينيابوليس بولاية مينيسوتا -التي شهدت حادث مقتل المواطن من أصل أفريقي جورج فلويد خلال احتجازه من قبل الشرطة- انتهك مئات المحتجين حظرا للتجول وتجمعوا في الشوارع حول مركز للشرطة أضرمت فيه النيران.

وقد خرج متظاهرون غاضبون في شوارع مدينة مينيابوليس لليلة الثالثة على التوالي رغم حظر التجول الذي أعلنه عمدة المدينة جاكوب فراي بدءا من الساعة الثامنة مساء بالتوقيت المحلي وحتى صباح غد الاثنين.

وأفادت وسائل إعلام أميركية بأن وحدات الحرس الوطني والشرطة انسحبت من وسط مدينة مينيابوليس ولا أثر لها هناك رغم دخول حظر التجول المعلن سابقا حيز التنفيذ.

وتأتي هذه المظاهرات بعد الإعلان عن اعتقال ضابط الشرطة ديريك شوفين وتوجيه التهم له بالقتل غير العمد.

وتسبب الحادث المصور -الذي شهد انتشارا واسعا على شبكة الإنترنت- في اشتباكات وأعمال عنف بمدينة مينيابوليس، مما دفع إلى نشر قوات من الحرس الوطني لمساعدة الشرطة المحلية على احتواء الاشتباكات وأعمال العنف والحرائق.

وأشعل متظاهرون النار في مبنى الشرطة بالمدينة الجمعة، في حين تحاول السلطات الأمنية هناك عدم الاحتكاك بالمتظاهرين، وفق شبكة “سي إن إن” المحلية.

ورد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على الاضطرابات، واصفاً المحتجين بالبلطجية، وهدد بإطلاق النار عليهم إذا قاموا بعمليات نهب.

وقالت الشرطة إنها قامت بإجلاء القسم بعد قليل من دخول المتظاهرين بالقوة واشعال عدة حرائق في المكان، وصرح عمدة المدينة أنه اتخذ قراراً بسحب الشرطة من المنطقة ، ووصف التخريب والحرق العمد بانه “غير مقبول”.

وارتفعت أصوات في أنحاء البلاد من أجل إحقاق العدل، مطالبة عائلة فلويد باتهام رجال الشرطة المتورطين.

شرارة الاحتجاجات تتسع في أمريكا

ويظهر المقطع المصور الشرطي ديريك شوفين وهو يضع ساقه فوق عنق فلويد المطروح أرضا وهو يقول له” لا أستطيع التنفس، لا أستطيع التنفس، لا تقتلني”.

وبعدما تم تصفيده لوحظ أن الرجل الأربعيني فقد وعيه، فجرى استدعاء الإسعاف ونقله إلى المستشفى، حيث توفي بعد ذلك بوقت قصير، بحسب الشرطة

غير كاف

وقال المدعي مايك فريمان إن “عنصر الشرطة السابق ديريك شوفين وجهت إليه تهمة القتل غير المتعمد من قبل مكتب مدعي منطقة هينبين” في إطار قضية جورج فلويد، لكن هذا الإجراء جاء “متأخرا” بحسب عائلة فلويد التي اعتبرت أيضا أنه غير كاف.

وقالت العائلة في بيان إنها تريد أن يتم توجيه “تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار” لذلك الشرطي. وأضافت “نريد أن نرى اعتقال عناصر (الشرطة) الآخرين (المتورطين)” في القضية.

وأعلن الرئيس دونالد ترامب الجمعة أنه تحدث إلى عائلة فلويد، وقال في البيت الأبيض “أتفهم الألم”، مضيفا “عائلة جورج لها الحق في العدالة”.

من جهته، اعتبر الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما أن وفاة فلويد يجب ألا تعتبر “أمرا عاديا” في الولايات المتحدة.

أما المرشح الديمقراطي المحتمل لانتخابات الرئاسة جو بايدن فدعا إلى تطبيق العدالة وإلى “قيادة حقيقية” للولايات المتحدة، متهما الرئيس دونالد ترامب بالتشجيع على العنف بعد تهديده باستخدام القوة العسكرية لإنهاء أعمال شغب في مدينة مينيابوليس.

شرارة الاحتجاجات تتسع في أمريكا

وأضاف بايدن أن غضب الأميركيين السود وإحباطهم وإنهاكهم “لا يُنكر”، وإن البلاد تحتاج إلى مواجهة “جرحها العميق المفتوح” المتعلق بالعنصرية.

وقال مشيرا إلى ترامب “هذا ليس وقت التغريدات الملتهبة، إنه ليس وقت التشجيع على العنف”.

وأضاف “هذه أزمة وطنية، ونحتاج إلى قيادة حقيقية في الوقت الحاضر، قيادة تأتي بالجميع إلى المائدة ليكون بإمكاننا اتخاذ إجراءات لاجتثاث العنصرية المنظمة”.

وجاء حديث بايدن تعليقا على تغريدة لترامب قال فيها إنه لا يمكنه السماح بانزلاق الوضع في مينيسوتا للفوضى، ولا ينبغي السماح للنهب بأن يفسد التظاهر السلمي.

للمزيد من الأخبار إضغط (هــنــــــا)

لمتابعة صفحتنا على فيسبوك إضغط (هـــنــــــــا)

الوسوم

هل لديك رأي آخر .. ؟؟ الآن أصبح بإمكانك التعليق هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: