الميدان الدوليالميدان اليمني

صواريخ الحوثي حولت “السعودية العظمى” إلى نعامة.. عادل الجبير: لا نريد الحرب مع إيران ونطلب منها التوقف

الميدان اليمني – وكالات

في تبدل واضح للهجة السعودية تجاه النظام الإيراني وبعد التهديد أكثر من مرة أن المملكة قادرة على غزو إيران، – أكد وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير، أن المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية لا تريدان الحرب مع إيران.

وقال الجبير في جزء من مقابلة مع CNN، الخميس، إن “الأمر يرجع حقًا للإيرانيين، لقد أوضحنا أن لا أحد يريد الحرب، لا نريد الحرب، الولايات المتحدة لا تريد الحرب، لقد أوضحنا أيضًا أن سلوك إيران العدواني يجب أن يتوقف”.

وأضاف أن “تقويض حرية الملاحة في الخليج أمر غير مقبول، وتوفير الصواريخ البالستية لجماعات إرهابية مثل حزب الله والحوثيين أمر غير مقبول، ودعمها للإرهاب غير مقبول”.

وأكد الجبير أن “تدخل إيران في شؤون دول أخرى في المنطقة غير مقبول”. وقال: “لذلك إذا أرادت إيران أن تعامل كدولة طبيعية، فعليها أن تلتزم بذلك”.

وكانت صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية ذكرت في تقرير مطول لها بمايو الماضي، أن السعودية تخطط لغزو محتمل لإيران وأن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان طلب من جنرالاته وضع خطة عسكرية على هذا الأساس.

التحقيق الذي أعده الصحفي جورج مالبرونو، كشف أن ولي العهد في السعودية محمد بن سلمان طلب من جنرالاته إمداده بخطة لغزو إيران.

ونقل “مالبرونو” عن مصدر عسكري فرنسي قوله إن لعبة الفيديو التي انتشرت مؤخرًا وفيها محاكاة لهجوم سعودي على إيران تدخل في هذا الإطار.

وأشار المصدر العسكري الفرنسي إلى أن جنرالات سعوديين تحدثوا عن هذه الخطة لضباط فرنسيين.

ولفت إلى أن السعوديين طلبوا قوارب يمكن إنزالها على الساحل الإيراني، لكن باريس حذرتهم من مغبة التفكير في مثل هذه المغامرة.

كما نقل التحقيق عن محلل فرنسي خبير بالشؤون الخليجية قوله، إن وجود الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وصقور مثل جون بولتون ووليي العهد السعودي والإماراتي محمد بن زايد ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يعني وجود تحالف خطير ضد إيران.

ولفت التحقيق إلى أن واشنطن لا تريد دخول حرب مع طهران، وإن كانت على أهبة الاستعداد لذلك. لكنها بدأت في عهد ترامب إرسال إشارات تعكس تغير سياستها التي مارستها طوال 30 عامًا، إذ كانت تنتهج سياسة “اللاحرب واللاسلم”.

وذكّر التحقيق بانسحاب واشنطن من الاتفاق النووي الذي أبرم مع طهران عام 2015، وإرسالها حاملة الطائرات أبراهام لينكولن مصحوبة بقاذفة للقنابل إلى الشرق الأوسط.

الوسوم

هل لديك رأي آخر .. ؟؟ الآن أصبح بإمكانك التعليق هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: