الميدان اليمني

تطورات عاجلة.. السعودية تتدخل بالقوة لوقف انقلاب عسكري إماراتي ضد الحكومة الشرعية في اليمن وأبوظبي تتوعدها وتهدد بضرب الرياض

الميدان اليمني – متابعات

أوقفت السعودية محاولة إماراتية للانقلاب في محافظة شبوة شرقي اليمن، بعد أن حضرت الإمارات لانقلاب مكتمل الأركان للسيطرة على مدينة “عتق” مركز المحافظة النفطية، حسب ما أفاد مصدر في المخابرات اليمنية.

ونقل موقع “اليمن نت”، عن المصدر -الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته قوله بأن الإمارات كانت ستجتاح “عتق” والمعسكرات الحكومية المطلة على المدينة بطائرات أباتشي وتغطية من سلاح الجو الإماراتي.

وأشار المصدر إلى أن قيادات في الجيش السعودي أبلغت نظرائها في الإمارات بأن التحرك في المحافظات الجنوبية للمجلس الانتقالي الجنوبي وأذرعه الميليشياوية سيكتب نهاية الوجود الإماراتي في اليمن.

وقال إن الإمارات هددت السعودية بتفعيل المجلس الانتقالي الجنوبي في محافظة المهرة لضرب وجود الرياض كرد على وقف خططها بشأن السيطرة الكاملة على شبوة. ما سيجعل الرياض بين كماشة القبائل الرافضة لوجودها وكماشة حلفاء أبوظبي.

وتسيطر أبوظبي على منطقة بلحاف الاستراتيجية حيث يوجد ميناء نفطي مهم، وتملك قاعدة عسكرية متقدمة هناك.

من جهته، قال قائد عسكري في الجيش اليمني إن هيئة الأركان اليمنية بعثت لقيادة القوات المشتركة برقية تطالبها بالتدخل من أجل وقف تحركات أدوات أبوظبي في شبوة، والاستجابة للوساطة المجتمعية التي تضم رجال القبائل.

وبحسب الموقع فقد توعدت “البرقية” بشن هجوم من محافظة مأرب لتحرير عتق وبلحاف إلى سيطرة الحكومة الشرعية، وإعلان التفاصيل لليمنيين.

ودعت السعودية، الإمارات والجيش اليمني إلى تأجيل الخلافات حتى انتهاء موسم الحج، وانخفاض التوتر في مياه الخليج-حسب المسؤول في المخابرات.

ويعتقد المسؤولان أن الإمارات لن توقف خططها وستبحث عن طرق جديدة لتفعيل الوضع.

وكان مسؤولون في الحكومة الشرعية قد دعوا مراراً للعودة إلى أهداف التحالف الذي من أجله تدخل في اليمن المتمثل بمواجهة الحوثيين. بدلاً من بناء قواعد عسكرية وإضعاف سلطة الحكومة الشرعية.

وحاولت ميليشيا “النخبة الشبوانية” التابعة لأبوظبي السيطرة على عتق هذا الأسبوع. فيما حاولت ميليشيا الحزام الأمني في سقطرى السيطرة على الميناء الحيوي وأدى إلى اندلاع اشتباكات بين القوات التابعة لأبوظبي والقوات اليمنية.

وتفاجأت “النخبة” في عتق بضرب شديد من الجيش اليمني باستخدام الدبابات على المدرعات الإماراتية بعد رفضها الانسحاب والاستجابة للوساطة القبلية التي نجحت في وقف القِتال.

وتعرض قائد اللواء 21 ميكا في شبوة الذي واجه ميليشيا “النخبة” لمحاولة اغتيال يوم الجمعة لكنه نجا منها.

وتم تدشين حملة ” #طرد_الامارات_مطلب_شعبي” على شبكات التواصل وكتب عشرات الآلاف من اليمنيين وحتى السعوديين ليصل الوسم إلى الأول في منطقة الخليج العربي في ترند موقع “تويتر” يوم الخميس.

وقال وزير النقل اليمني صالح الجبواني معلقاً على أحداث شبوة “لا يعلم أفراد النخب القبلية ومن يقف خلفهم أنهم معزولين عن المجتمع، وأن القوى الكامنة في هذا المجتمع المتمثلة بعموم الناس الذين يستفزهم الارتزاق وجرح كرامتهم الوطنية لم تخرج بعد، على من تبقى من هؤلاء الصبيان أن يتركوا عتق قبل أن تنفجر حمم المجتمع في وجوههم”.

وقال رئيس الوزراء اليمني السابق أحمد عبيد بن دغر “لن يتوقف مخطط التقسيم أيها السادة عند اليمن، مثل هذا التفكير ينطوي على قدر كبير من السذاجة والتسطيح، وليست اليمن سوى العتبة الأولى في سلم المؤامرة في المنطقة، أنتم خطوة لاحقة في مخطط التقسيم العام، وقضية الجنوب التي تستخدمونها حصان طراودة على عدالتها وحق أهلها في الإنصاف هي قضيتنا”.

وحذر البرلماني اليمني البارز علي عشال من تكرار سيناريو صنعاء في المحافظات الجنوبية بإسقاط مؤسسات الدولة.

ودعا عشال في منشور على صفحته في فيسبوك الحكومة اليمنية والأحزاب وأعضاء البرلمان إلى مغادرة “مربعات الصمت”. في إشارة إلى الصمت تجاه محاولات الإمارات الانقلاب على الحكومة الشرعية في المحافظات المحررة.

الوسوم

هل لديك رأي آخر .. ؟؟ الآن أصبح بإمكانك التعليق هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: