الميدان اليمني

السعودية تبلغ الإمارات بنهاية مشاركتها في اليمن.. وأبو ظبي تجهز لمعركة فاصلة وهكذا كانت النتيجة! (تفاصيل)

الميدان اليمني – متابعات

كشف مصدر عسكري عن وقف السعودية للتصعيد الإماراتي في محافظة شبوة شرقي اليمن، بعد أن حضرت الإمارات لانقلاب مكتمل الأركان للسيطرة على مدينة “عتق” مركز المحافظة النفطية.

ولفت المصدر في المخابرات اليمنية-الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته ــ إلى أن الإمارات كانت ستجتاح “عتق” والمعسكرات الحكومية المطلة على المدينة بقوات أرضية وتغطية بطائرات أباتشي و سلاح الجو الإماراتي.

وأشار المصدر إلى أن قيادات في الجيش السعودي أبلغت نظرائها في الإمارات بأن التحرك في المحافظات الجنوبية للمجلس الانتقالي الجنوبي وأذرعه الميليشياوية سيكتب نهاية الوجود الإماراتي في اليمن.

وقال إن الإمارات هددت السعودية بتفعيل المجلس الانتقالي الجنوبي في محافظة المهرة لضرب وجود الرياض كرد على وقف خططها بشأن السيطرة الكاملة على شبوة، ما سيجعل الرياض بين كماشة القبائل الرافضة لوجودها وكماشة حلفاء أبوظبي.

وتسيطر أبوظبي على منطقة بلحاف الاستراتيجية حيث يوجد ميناء نفطي مهم، وتملك قاعدة عسكرية متقدمة هناك.

وقال قائد عسكري في الجيش اليمني ــ إن هيئة الأركان اليمنية بعثت لقيادة القوات المشتركة برقية تطالبها بالتدخل من أجل وقف تحركات أدوات أبوظبي في شبوة، والاستجابة للوساطة المجتمعية التي تضم رجال القبائل.

وتوعدت “البرقية” بشن هجوم من محافظة مأرب لتحرير عتق وبلحاف إلى سيطرة الحكومة الشرعية، وإعلان التفاصيل لليمنيين.

ودعت السعودية، الإمارات والجيش اليمني إلى تأجيل الخلافات حتى انتهاء موسم الحج، وانخفاض التوتر في مياه الخليج-حسب المسؤول في المخابرات.

ويعتقد المسؤولان أن الإمارات لن توقف خططها وستبحث عن طرق جديدة لتفعيل الوضع

وكان مسؤولون في الحكومة الشرعية قد دعوا مراراً لعودة أهداف التحالف الذي من أجله تدخل في اليمن المتمثل بمواجهة الحوثيين. بدلاً من بناء قواعد عسكرية وإضعاف سلطة الحكومة الشرعية.

وحاولت ميليشيا “النخبة الشبوانية” التابعة لأبوظبي السيطرة على عتق هذا الأسبوع، فيما حاولت ميليشيا الحزام الأمني في سقطرى السيطرة على الميناء الحيوي وأدى إلى اندلاع اشتباكات بين القوات التابعة لأبوظبي والقوات اليمنية.

وتفاجأت “النخبة” في عتق بضرب شديد من الجيش اليمني باستخدام الدبابات على المدرعات الإماراتية بعد رفضها الانسحاب والاستجابة للوساطة القبلية التي نجحت في وقف القِتال.

وتعرض قائد اللواء 21 ميكا في شبوة الذي واجه ميليشيا “النخبة” لمحاولة اغتيال يوم الجمعة لكنه نجا منها.

الوسوم

هل لديك رأي آخر .. ؟؟ الآن أصبح بإمكانك التعليق هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: